صفحة الفيس بوك
احصائيات الموقع
جميع المواد : 508
عدد التلاوات : 11
عدد المحاضرات : 133
عدد المقالات : 28
عدد الكتب : 18
عدد الصور : 5
عدد التعليقات : 25
عدد المشاركات : 9
عدد الزوار

انت الزائر : 211192
يتصفح الموقع حالياً : 13
الاعضاء : 0 - الزوار : 13
تفاصيل المتواجدون

تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟

3- حوارات مع أزهري

عرض الدرس
  طباعة
3- حوارات مع أزهري
2952 زائر
03-10-2012

المكرم أزهري وفقه الله

لقد ادعيت أنني هربت من كل أسئلتك ولم أجب على شيء منها.

وها أنا استعرض أسئلتك وأرد على ما قد فاتني منها. حيث كنت أقرأ بسرعة بسبب كثرة انشغالي.

وهذه طائفة من أقوالك:

وكان من أسئلتك :

- أليس من يصفون العلماء بأوصاف لا تصح في حق الحيوانات يستحقون لفظ التطرف؟
الجواب : نعم هذا تطرف إذا ثبت ولا يجوز ولكنك لا تأتي بالنصوص مضبوطة ولا تذكر قائليها على عادتك.

- أليس من يلتمسون للبرآء العنت ،المفرقون بين الأحبة يستحقون هذا اللقب؟ أليس هؤلاء شرار الناس كما قال المعصوم؟
- أليس من يذبحون الناس الأبرياء في السعودية والمغرب والأردن وغيرها يستحقون لفظ التطرف؟
الجواب:

من يذبحون الأبرياء هم متطرفون لأن الإسلام نظام في الحرب والسلم.

قلت لي أيها الأخ الأزهري:

والدكتور يكن كما انتقد التطرف الوهابي انتقد التطرف القطبي المنسوب للإخوان زورا وانتقد التطرف الحبشي.

أقول لك:

الأستاذ قد بيض وجهه أمام الأحباش. فهل كان ناصحا عندما تكلم ضدهم أمام الأحباش.

الدعوة السلفية تتعرض لمكر من الرافضة الذين يمكرون بالدعوة السلفية. وقد استنكر ولله الحمد جل مشايخ أهل هذه الدعوة هذه التفجيرات ومع ذلك لم يسلموا من النقد المعمم على كل هذه الدعوة.

قولك أخي الأزهري:

يا هذا أتقول عن الإخوان أنهم ماسحي أحذية لليهود وهم الوحيدون الذين حاربوا اليهود

قلت:

هذا ليس فقط مسح أحذية: بل هو كذب على الله الذي وصف اليهود بأنهم مغضوب عليهم؟ فكيف يدعي حسن البنا أن الله أثنى عليهم؟

وهذا ليس تعميما بل قيدته بقائله. بخلاف ما فعلته أنت وشنعت علينا بأصول فاسدة ولم نر منك إحالة إلى من قالوا ذلك ولم منك نصوصا مضبوطة.

فقط رأينا اتهامات معممة. وهذا ظلم كبير.

أما قولك:

من هم الذين نصحوا بعض أهل فلسطين بالخروج منها ليعبدوا الله دون اضطهاد؟

الجواب: لقد أورد الألباني رحمه الله افتراضا بأنه لو قدر للفلسطينيين أن يجدوا مكانا يستعيدوا قواهم فيه فأجاب بأنه على هذا التقدير يفضل لهم الخروج لأنه لن يتسنى لهم أن ينموا تحت أعين اليهود.

قلت لنا:

من الذين يفتون بعدم شرعية مقاطعة اليهود والنصارى المعتدين؟

الجواب:

أما قولهم بعدم شرعية مقاطعة اليهود: فالتعامل كان قائما بين المسلمين واليهود. ولم يحرم النبي عليهم ذلك.

وسألناك عدة مرات: أيهما أعظم من يرى عدم شرعية مقاطعة اليهود أم من يزعم أن الله أثنى عليهم وأنه حثنا على مصادقتهم.

أما اسئلتي فقد أحببت أن تنظر اليها وتجيب على أسئلتي.

هل حقا أثنى القرآن الكريم على اليهود كما زعم حسن البنا رحمه الله؟

هل حقا الإسلام الحنيف: لا يخاصم دينا؟

هل حقا أن الحكم الإسلامي يسمح حرية تشكيل الأحزاب حتى للتيارات التي تصطدم بالإسلام كالشيوعية والعلمانية ولا مانع عندنا من إنشاء حزب شيوعي في دولة إسلامية "

أليس من يقول بأن الاسلام يحكم بكفره إذا طعن بأخيه المسيحي هو مفتر على الاسلام وهل هذا الكلام يقبله الشرع أم لا؟

أليس وجود هذا المقال: ((( خامنيئي يحذر من المتطرفين السنة))) (العدد 122 صفحة22) وأن حسن نصر الله يقول لا علاقة للوهابيين بالاسلام والمسلمين (عدد 149 تاريخ 31- 3- 1995) .

أليس هذا من الجناية وتمكين الرافضة من الطعن بمن هم من إخوانكم المسلمين).

- قول حسن البنا لليهود يجب أن نجتمع ونتوحد ضد العدو الخارجي.
-
قول فتحي يكن الاسلام يحكم بكفري إذا أنا طعنت بأخي المسيحي.
-
تهنئة فتحي يكن للنصارى بمناسبة عيد ميلاد من يعتبرونه ربا وإلها.
-
قول محمد الغزالي: أنا أدعو الى ضم المذهب الجعفري ليكون خامس المذاهب الفقهية.
-
قول حامد أبو النصر وغيره يجوز أن يكون في الحكومة الاسلامية شيوعيون:
-
توكيل الاخوان المسلمين للنصارى ليكونوا نوابا عن الحزب الاسلامي في البرلمان
-
انبطاح فتحي يكن للأحباش.

- أليس الإخوان ينادون بالتآخي حتى مع فرعون وأبي جهل (في الإنسانية(

- تكتب شعار: القرآن دستورنا
أخبرنا: هل تجد في دستور القرآن أن الله أمرنا بمصادقة اليهود وأن عداءنا معهم اقتصادي وليس ديني؟

- قول مصطفى مشهور: هناك جماعات إسلامية مشغولة بقضايا جزئية، كالتوحيد والعقيدة السليمة واتباع السنة (عدد 86/13).

- لماذا يبيض فتحي يكن وجهه عند أهل البدع ودعاة الشرك ويطعن في الحركة الوهابية وأهلها مع أنه يصفهم هو على موقعه بأنهم أصحاب حركة إصلاحية تعنى بصلاح العقيدة والتوحيد ونبذ البدع المنتشرة في العالم الاسلامي.

- - لماذا لا يصدر حتى الآن نفيا صريحا لما ادعاه الأحباش من أنه طعن في الوهابية.

- قول الأخ أزهري:

- أما عن موضوع الانتخابات فهو موضوع سياسة شرعية يختلف حسب الرؤية السياسية الواقعية وحساب المصالح والمفاسد وتختلف من وقت لوقت ومن واقع لواقع وهي مسألة لا يقبل فيها الانكار على المخالف

-

- سألتك عن سبب اختراق الرافضة لزعمائك واندساسهم في مجلة تتحدث باسم الجماعة الاسلامية ظاهرا والمتحدث الحقيقي في الباطن هم الجماعة الرافضية.

- زعم شيخك فتحي يكن أنه لا مصدر فقهي علمائي للصحوة الاسلامية إلا ثلاث حسن البنا وسيد قطب والامام الخميني.

-

- ونسألك عما نسبته إلينا في أصولك الأربعين وعممته.

-

- قولك: الأصل الثاني : كل من وقع في الكفر فهو كافر.

- من قاله؟ أرجو توثيق القول. وإنه لمن المعروف في أصول أهل هذه الدعوة أنه ليس كل من وقع كفر يوصف بالكفر. وقد يقول المؤمن كفرا ولا يكفر به.

أما أنا فأعطيك ما يثبت به تجنيك علينا:

قال الشيخ ابن باز رحمه الله: وقد يرد في الكتاب والسنة ما يفهم منه أن هذا القول – أو العمل، أو الاعتقاد – كفر، ولا يكفر من اتصف به؛ لوجود مانع يمنع من كفره.

http://www33.brinkster.com/almadni/byan.htm

قولك: هذا أصلهم الثاني ، تكفير المسلم إذا وقع في قول المكفر أو ما يظنونه مكفر دون نظرا في أن يكون قد قال هذا الكفر أو وقع منه خطأ أو تأولا أو جهلا أو إكراها

قولك: وهم على شاكلة من قبلهم في التكفير الذين قالوا " من لم يكفر الكافر - عندهم - فهو كافر "

الجواب: هذه القاعدة تجري على كل من ظهر كفره. كاليهود والنصارى. أما من تلبس بشيء من كفر أو شرك وهو مسلم فلا يطلق القول بتكفيره إلا بعد التحقق والتثبت.

قولك في ألأصل الرابع :
استدلالهم بمنهجهم الفاسد في التبديع والتفسيق والهجر والتحذير من المبتدعة بقولهم أن الله سبحانه ذكر أخطاء الأنبياء . وهذا من عظائمهم ومصائبهم الكبيرة إذ ظن هؤلاء أن الله عندما يرشد نبينا إلى شيء خالف فيه الأولى توجيها له إلى الأمثل والأفضل ، كقوله تعالى لنوح عليه السلامة : { إنه ليس من اهلك } [هود46] ، وقوله تعالى لمحمد صلى الله عليه وسلم : { عفا الله عنك لما أذنت لهم } [التوبة43] ، وقوله سبحانه وتعالى أيضا : { ولولا أن ثبتناك لقد كدت تركن إليهم شيئا قليلا } [الإسراء48] ، ونحو هذا في القرآن .

السؤال يا أزهري:

هل قتل موسى نفسا خلاف الأولى؟

هل إعراض ذي النون عن قومه غاضبا خلاف الأولى.

الأصل السابع : إطلاق لفظ الزنديق على المسلم بلا دليل

السؤال: من هم وأين قالوه؟ هذا من الظلم أيها الأزهري

الأصل السادس : خطأ الإنسان في أصول الدين غير مغتفر

هذا كذب منكم فإن أهل العلم يتبنون يقولون بأن الخطأ في أصول الدين غير مغتفر؟

الأصل التاسع : العمل الجماعي أم الفتن

الجواب: أرد عليك من خلال كلامك: فقد قلت لنا يا أزهري عن مسالة

الأصل الرابع عشر : الجماعات الدعوية جماعات ردة وتسعى إلى هدم التوحيد

الاتهام بالردة لا يجوز معه نقل الكلام مجملا مع عدم ذكر المصدر فهذا من التجني والافتراء.

الأصل الثامن والعشرون : إطلاق وصف الضال المضل على دعاة هدى؟!!!

من قاله وأين قاله؟؟؟

الأصل الثاني والثلاثون : اعتبار الدعاة أخطر على الإسلام من اليهود والنصارى واللادينيين

من قاله وأين قاله؟؟؟

الأصل التاسع والثلاثون : اختراعهم قول " ليس على منهج السلف " أو " ليس على منهج أهل السنة والجماعة " وكأنهم ورثوا عرش السلفية دون غيرهم

من قاله وأين قاله؟

الأصل الثالث والأربعون : اتهامهم مخالفيهم من الدعاة بالتكفير :

من قاله وأين قاله

الأصل الخمسون : وجوب السكوت عن انحراف الحكام

من قاله وأين قاله؟.


هل اعتذر (دمشقية) عن خطأه في عدم التفريق بين المعنى وحقيقته ؟ لا لم يفعل

الجواب: هل أعتذر عما أعتقده باطلا؟

بل أنت تسمي تارة تفرق بين المعنى وبين حقيقة المعنى

ثم فجأة تجعلهما شيئا واحدا.

مع أن حقيقة المعنى هي المعبر عنها بالكيفية.

وهذا هو التلبيس الذي نبهتك عليه.

وأنت دائم الغموض كما لاحظتك تلبس على الناس الألفاظ.

فالتوسل عندك هو التوسل بالذات وطالبناك بدليل واحد من كتاب أو سنة فلم ولن تفعل وأتحداك.

بينما التوسل الذي كان عليه السلف هو التوسل بدعاء المتوسل به وليس بذاته.

ولما توفي الرسول صلى الله عليه وسلم لم يعودوا يتوسلون بدعائه.

ولو كان التوسل بالذات مشروعا لما فرقوا بين حياته وبين موته.

وهنا في مسألة الصفات الالهية ذكرت فرقا بين تفويض المعنى وبين حقيقة المعنى.

ثم عدت ودمجت بينهما تلبيسا

فأما المذموم الذي يجب أن ننأى عنه هو أن يظن امرؤ أن ألفاظ هذه الآيات وأحاديثها-آيات الصفات وأحاديثها- ليس لها معان

أما النوع المحمود اعتقاده: هو تفويض حقيقة

ثم عدت وتناقضت ومدحت تفويض المعنى ناقلا ما يلي:

نقل الخلال عن أحمد بن حنبل : ( نؤمن بها ونصدق بها ولا كيف ولا معنى .

جاء عن ابن رجب الحنبلي في فضل علم السلف على الخلف : والصواب ما عليه السلف الصالح من إمرار آيات الصفات وأحاديثها كما جاءت من غير تفسير لها

جاء عن ابن قدامة في لمعة الاعتقاد حين عرض لمسألة الصفات ، وتلقيها بالتسليم والقبول أشار إلى ترك التعرض إلى معناها

فهل هذا الا التناقض والتخبط منك الذي ورثته عن منهج الاخوان المتخبطين؟؟؟

وكذبت على ابن تيمية فأوهمت أنه يحكي أن منهج السلف ما يلي:

قال شيخ الإسلام ابن تيمية في بيان مذهب السلف:بل أمروها كما جاءت وردوا علمها إلى قائلها؛ ومعناها إلى المتكلم بها.

وهذا غاية الكذب.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية في التدمرية ص30: "إن قول أهل التفويض من شر أقوال أهل البدع" وقال : "إن مذهب التفويض هو مذهب النفاة".

قال الأزهري : قد علمت أن مذهب السلف في الآيات والأحاديث التي تتعلق بصفات الله تبارك وتعالى أن يمروها على ما جاءت عليه ويسكتوا عن تفسيرها

ثم قال الأزهري : كما أشار إلى ذلك ابن تيمية. قال -رحمه الله - : ( وكلام السلف في هذا الباب موجود في كتب كثيرة مثل كتاب السنة للالكائي والإبانة لابن بطة ، والأصول لأبي عمرو الطلمنكي والسنة لأبي بكر بن الأثرم ، والسنة للخلال ، والسنة لأبي بكر ابن أبي عاصم).
3- نقل عن عبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة الماجشون كلاما مختصرا لعقيدة السلف في الأسماء والصفات ، وقد ذكر هذا النص بتمامه ابن تيمية في الفتاوى .

وهذا عين الكذب على ابن تيمية بهذه الأقوال المدسوسة المكذوبة.

فان ابن تيمية روى عن أحمد وابن الماجشون ما يلي:

" وقال عبدالعزيز بن الماجشون إمام أهل المدينة وأحمد بن حنبل رحمهما الله تعالى: " إنا لا نعلم كيفية ما أخبر الله به عن نفسه وإن علمنا تفسيره ومعناه" الدرء 1/207

فحكى ابن تيمية عن عبد العزيز تفويض الكيفية. بينما يكذب الأزهري فيدعي ان ابن تيمية يروي عن عبد العزيز أنه لا تفسير للصفات.

قد كشف الله كذبك يا أزهري.

ثم أوهم الناس أن ابن تيمية يحكي عن السلف تفويض المعنى وعدم تفسير الصفات:

ولكن ابن تيمة على خلاف ذلك فقد قال:

قال ابن تيمية في كتابه " الموافقة " ( 1 / 180 ) بهامش منهاج سنته ) أن التفويض من شر أقوال أهل البدع والالحاد فقال هناك ما نصه : " فتبين أن قول أهل التفويض الذين يزعمون أنهم متبعون للسنة والسلف من شر أقوال أهل البدع والالحاد

وإليك مزيدا مما قاله ابن تيمية " وأما على قول أكابرهم إن معاني هذه النصوص المشكلة المتشابهة لا يعلمه إلا الله وأن معناها الذي أراده الله بها هو ما يوجب صرفها عن ظواهرها فعلى قول هؤلاء يكون الأنبياء والمرسلون لا يعلمون معاني ما أنزل الله عليهم من هذه النصوص ولا الملائكة ولا السابقون الأولون وحينئذ فيكون ما وصف الله به نفسه في القرآن أو كثير مما وصف الله به نفسه لا يعلم الأنبياء معناه بل يقولون كلاما لا يعقلون معناه وكذلك نصوص المثبتين للقدر عند طائفة والنصوص المثبتة للأمر والنهي والوعد والوعيد عند طائفة والنصوص المثبتة للمعاد عند طائفة

ومعلوم أن هذا قدح في القرآن والأنبياء إذ كان الله أنزل القرآن وأخبر أنه جعله هدى وبيانا للناس وأمر الرسول أن يبلغ البلاغ المبين وأن يبين للناس ما نزل إليهم وأمر بتدبر القرآن وعقله ومع هذا فأشرف ما فيه وهو ما أخبر به الرب عن صفاته أو عن كونه خالقا لكل شيء وهو بكل شيء عليم أو عن كونه أمر ونهى ووعد وتوعد أو عما أخبر به عن اليوم الآخر لا يعلم أحد معناه فلا يعقل ولا يتدبر ولا يكون الرسول بين للناس ما نزل إليهم ولا بلغ البلاغ المبين" (درء التعارض1/204).

أخبرنا بعد هذا يا أزهري:

أرجو ان تعترف أنك كذاب ملفق تلفق في النصوص وتجملها وتستخرج تحليلها بأكاذيبك تلبيسا وخداعا ودفاعا عن حسن البنا؟

أجب الان

فكيف تكذب جهرة على ابن تيمية وتنسب إليه تلبيسا وخداعا أنه يحكي مذهب السلف بأنه تفويض صفات الله؟؟؟ وهو الذي يعتبر مذهب التفويض من شر المذاهب بل يراه عين مذهب نفاة الصفات؟؟؟.

فإذا كان حقيقة المعنى عندك بمعنى (الكيف) فلا تتناقض وتحكي تفويض المعنى.

فوالله أنت بهذا التلبيس تبلبل وتشوش على الناس دينهم.

كن واضحا وكفاك تلبيسا.

   طباعة 
3 صوت
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
الدرس السابقة
الدروس المتشابهة الدرس التالية
جديد الدروس
جديد الدروس
الازهري والبدع - حوارات وأراء
5- حوارات مع أزهري - حوارات وأراء
4- حوارات مع أزهري - حوارات وأراء
2- حوارات مع أزهري - حوارات وأراء
1- حوارات مع أزهري - حوارات وأراء
البحث
البحث في

free counters

Powered by: MktbaGold 6.4