الصوماليون يتبرءون من ادعاء أن الحبشي مفتي الصومال..

الحمد لله رب العالمين والصلاة على رسوله الكريم وبعد:

فاننا نحن ابناء الجالية الصومالية في السويد نفيد بأننا قد فوجئنا بما يدعيه الحبشيون أتباع المدعو عبد الله الحبشي من أن شيخهم كان يوما ما مفتي الصومال ونؤكد أن هذا كذب لا أساس له من الصحة، ونحن نشهد أنه يوم أن كان المدعو عبد الله الحبشي في السويد وبالتحديد في أحد دروسه في مدينة شيفلنغ بضواحي مدينة مالمو (جنوب السويد) سأله الاخوة الصوماليون هل كنت يوما ما مفتي الصومال فأجاب بالنفي (لا) واعترف بأنه لم يزر الصومال الا مرة واحدة منذ ثلاثين سنة وكان السائل هو الأخ إخيار محمد علي هو الذي وجه اليه هذا السؤال. وقد تكلموا معه باللغة الصومالية فلم يفهم شيئا من كلامهم باللغة الصومالية حتى اضطروا أن يتفاهموا معه باللغة العربية.
ولقد صارت هذه الكذبة شائعة بين الناس بل وهو قد اطلع عليها لا سيما من خلال كتبه التي تصدر بترجمته ويكتب فيها أنه مفتي الصومال " فلماذا يوافقهم على هذا الكذب . (أنظر كتابه المقالات السنية ص 4).

ثم اذا كان مفتي الصومال فلا بد على الأقل أن يفهم لغة أهل الصومال ؟. وهو قد اعترف بدوره بأنه لا يتكلم الصومالية.

نحن نعلن أن هذا افتراء وكذب نستنكره ونحن أعلم ببلادنا من أتباع هذا الرجل الذين يطرونه بشتى الأكاذيب ولا نعرف رجلا من مشايخ ديارنا سوى الشيخ شريف عبد النور، ولم يكن لقب مفتي الصومال معروفا ومتداولا أصلا في الصومال فمن أين أتى هؤلاء بهذا الكذب.

هذا ما أردنا بيانه للناس حتى لا يتجرأ هؤلاء على أن يكذبوا عليهم باسم أبناء الصومال.

والحمد لله رب العالمين وصلى الله على نبيه الكريم.